جديدالملفات

تصميم رف باراميترك غاية فى الاناقة بصيغة cdr

تصميم رف باراميترك غاية فى الاناقة بصيغة cdr
تصميم رف باراميترك غاية فى الاناقة بصيغة cdr

تحميل الملف 



 
تحميل الملف اضغط للتحميل

تنبيه الرابط متوفر للتحميل المجاني من خلال موقع عرب سي ان سي

تصميم رف باراميترك غاية فى الاناقة بصيغة cdr

مفهوم التصميم البارامتري

هو نهج جديد في العمارة والفنون نشأ مع النظام الرقمي وبرامجه التطبيقية المتنوِّعة، من أَجل التجديد في التصميم المعماري وفق نظام حسابي رقمي يقوم على مفهوم المعلومات. فهو يعتمد على إِدراج عديد من المحدِّدات الخاصة بِالمبنى المراد تصميمه من طول وعرض وارتفاع ووزن ومادة كل عنصر من عناصره بِهدف تَشكيل قاعدة معلومات يمكن الاعتماد عليها في اتخاذ القرارات خلال جميع مراحل تنفيذ مجسّم التصميم، ولذا يُعرِّفه البعض بمصطلح (نمذجة التصميم)، أو التصميم المعياري أو المقياسي أو التصميم المُتغير.

الأُصول المِعمارية للتَصميم البارامتري

يعتمد التصميم البارامتري على الأُسس الهندسية المعروفة بِالخوارزميات؛ وهي عبارة عن عدد مِن الخطوات الرِياضية المتسلسلة والمنطقية والتي تؤدّي إلى حل مسألةٍ ما. وبِعبارة أَبسط، هي مفتاح لـ أَية مَسألة وما يلزمها من خطوات إِدخال وإِخراج. وكانت لهذه الخوارزميات مكانةٌ فعّالة في عِلمِّ الحاسوب والرِياضيات، كما ساعدت على إِجراء العمليات الحسابية المختلفة بِأَجهزة الحاسوب. ويعتمد التصميم البارامتري أيضاً على استعارة تفاصيل الطبيعة وقياساتها وإِعادة تمثيلها. لذا، فهو يِرتبط ارتباطاً وثيقاً بِعلم المورفولوجيا الذي يدرس هيئات الأَشكال ووظائفها في النباتات والكائنات الحيّة والموجودات غير الحيّة المتمثلة بِالصخور التي تحمل تصميماً هندسياً رائعاً يُعدُّ مصدراً مُهماً من مصادر الإِبداع في التصميم المِعماري. فلقد حبانا الله طبيعةً خلاّبة، وكل ما فيها كان مصدر الإِلهام والإِبداع لِلإِنسان في التشكيل والتصميم، وحاول الاستفادة منها في تصميمات جمالية ونفعية للبِيئة مُنذ العُصور القديمة. فالتصميم البارامتري بِمثابة أداة حديثة تُمكّن المصمِّم من فهم التشكيلات المعقّدة في الطبيعة وتناولها بِصورةٍ مبسّطة في إِطار مقنّن ضمن نظرياتٍ مختلفة، ومن خلال أَدوات وبرامج الحاسب الآلي المختلفة، التي يَتَحقّق التَصميم البَارامتري مِن خِلالها مِثل بَرامج (Autodesk Inventor) و(3DMax) ولغة البَرمجة المُختلفة مِثل (Scripting, Grasshopper). ترجع نشأة استخدام مصطلح التصميم البارامتري إلى المِعماري الإيطالي لُويجي مُوريتي (1907-1973م)؛ الذي كتب عن العمارة البارامترية في أُطروحته للدكتوراة عام 1940م، حيث ذكر فيها أن تحديد العلاقات بين الشكل وأَبعاده يَتوقف على مجموعة مِن البارامترات، وِهي ليست فقط أَرقاماً، بل يمكن أن تكون أَشكالاً وسُطوحاً وزوايا ومنحنيات.

أما البارامترية كحركة تصميم فقد ظهرت في ستينيات القرن الماضي. ومن أَوائل المعماريين الذين طبقوها الإسباني أنطونيو جاودي (1858-1926م)، والمعماري الألماني فري أوتو (1925-2015م). وقد حاول هذان إيجاد طريقة كالطرق الموجودة في الطبيعة تُمكّن من الحُصول على أَشكالٍ منحنية، يُستعان بِها في بِناء الشَكل الأَمثل للقِباب والأَسطح المنحنية.

وتُعدُّ المهندسة المِعمارية العراقية الأَصل زَها حديد (1950-2016م) من مؤسسي هذا الاتجاه في العمارة والفنون. وسطع نجمها في أَوائل الثمانينيات، ولها بصمات بارزة في عالم الهَندسة. كما تُعدُّ حديد مِن روَّاد العمارة التَفكيكية، ولطالما عرفت بِوصفها معمارية تَتخطّى الحواجز المسبقة على العمارة؛ فتميّزت بقدرتها عَلى التجديد والظهور بِأَشكال أَكثر حريّة وجرأة؛ مرسخةً المفهوم التجريدي والدِيناميكي للكُتلة بأبعادها الثلاثة. فابتعدت عن الخطوط المعمارية المستقيمة والزوايا القَائمة، واتسمت تصميماتها بالمنحنيات والخطوط المائلة. واستطاعت بِذلك إِدخال الأَشكال المائلة والمنحدرة في معجم التَصميم المعماري ولذلك عُرفت بِلقب (ملكة المنحنيات)، وكذلك بِلقب (المرأة التجريدية)، ولقد سار على نهجها زميلها المعماري الأَلماني باتريك شوماخر الذي يرى أن العمارة البارامترية استطاعت دمج كل العناصر المعمارية وحوّلتها إلى عناصر أو مُحدِّدات لوغارتيمية سهلة التحويل والتشكيل، الأمر الذي يساعد على تقوية العلاقات بين مكوِّنات وأشكال المشروع وعلاقة المبنى بِمحيطه. وتميَّزت أَعماله بانسيابية مفرطة في الأشكال أتت نتيجة لتطوّر الرسم والتصميم الرقمي، ونتيجة لاختلاط مفاهيم الفن المعماري بالفن الميكانيكي والفنون الأخرى وخصوصاً الفن التجريدي.

خصائص التَصميم البارامتري ومميزاته

يتسم التصميم البارامتري بِعدَّة مميزات، لَعل أهمها اعتماده بشكل أَساسي على الخطوط المتدفّقة والمنحنية التي تشبه النسيج وتمتاز بالإنسيابية والحركة، وهذا ما يعطي التصميم الشكل الفريد الذي يجذب إليه الأَنظار. كما يَتميز هذا النوع من التصميم باعتماده على الكيانات الهندسية الحيّة بدلاً مِن استخدام الأَشكال الهندسية الكلاسيكية كَالمكعب أو الأُسطوانة والهرم وغيرها. ومن أهم المبادئ والأَولويات الأساسية للبارامترية (الديناميكية والملاءمة والتكيّف).

ويتميز بسهولة التنفيذ والتصنيع نظراً لاستخدامه وحدات تكرارية، كما أنّه قابلٌ للتعديل والتغيير في أي وقت؛ وعند القيام بأي تعديل في أيّ جزء من أجزاء التصميم يظهر آلياً في باقي الأجزاء، فهو بذلك يختصر الوقت والجهد الكبيرين الذي يتطلّبهما تنفيذ وتجربة هذه التعديلات يدوياً،


وتتنوّع المواد والخامات المنفذ بها التصميم البارامتري؛ حيث يمكن استخدام الحديد أو الخشب أو الزجاج والورق والقماش والمطاط واللدائن وغيرها، التي تساعد على إنتاج تشكيلات متنوِّعة تتميز بمحاكاتها الكبيرة للطبيعة، ومن مميزات التصميم البارامتري أن جميع عناصره متكيفة ومترابطة بطريقة سلسة وليِّنة، وإذا نظرت لهذه الأشكال من أي جهة ستجدها متناغمة مع بعضها على الرغم من اختلاف أشكالها والتأثير على أحدها يؤثِّر على كامل التصميم، كما أنّ التَصميم البارامتري ويحقِّق الاستدامة من خلال إعادة الاستخدام والتدوير لمكوِّناته وخاماته المختلفة.


لقد استطاع التصميم البارامتري أن يوجد حلولاً مرنة للمشكلات التصميمية داخل الفراغات. فهو يساعد في إِعطاء إِيحاء بِالحركة واتساع المكان نتيجة للتكرار والامتداد. ويمكن استخدامه كنوعٍ مِن التكسية للمناطق القديمة والمتضررة من دون إِعادة تشطيبها من جديد، إضافة إلى إِعطائها قيماً وظيفية ولونية جديدة عن طريق اندماج وتداخل الخامة واللّون بشكل متكامل ومنسجم. فهو يصلح للاستخدام في التصميمات الداخلية والخارجية وحتى في تصميم قطع الأَثاث المختلفة وغيرها، ويمزج العمارة بالنحت.
فتح الباب لأشكال غير تقليدية

تكمن أَهمية هذا الطراز الجديد من التصميم في كونه يفتح آفاقاً شاسعة ومتنوِّعة في العمارة والفنون، ويعزِّز الإِبداعية لدى المصممين في إنتاج آلاف التصميمات؛ كما يتيح لِلمصمم استكشاف أَشكال غير تقليدية لم يستطع تخيلها بِمفرده، وكانت تبدو في الماضي غير واقعية غير قابلة للتحقيق، ويعمل على رفع القيمة الجمالية من خلال استلهام أشكال المنتجات المتنوِّعة لما يوفره مِن إمكانات تساعد في تشكيل خطوط أَكثر انسيابية وتحقق المعايير الجمالية بسهولة.


وأخيراً، فإن استخدام الحاسب الآلي في التصميم ساعد المصممين والمعماريين في أن يقدِّموا لنا تصاميم رائعة ومبتكرة مفعمة بِالدِيناميكة والحركة، استطاعوا من خلالها التعبير عن أفكارهم وتجسيدها في تصاميم جذَّابة تتميز بِالمرونة والانسيابية، وتحقق القيم الجمالية.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -